1. لماذا حين نرى سلبية في أحد نُخبر كل من حوله ولا نخبره هو بها؟ نحن نجيد التشهير بالتحدث عن بعضنا، لا مع بعضنا ! أعجبتني عبارة مكتوبة في أحد الفنادق : "إن أرضيناك فتحدث عنا، وإن لم نرضك فتحدث إلينا" فلنطبقها لتنتهي الغيبة بيننا فالحياة ما هي إلا قصة قصيرة !! (من تراب - على تراب - إلى تراب) ثم ( حساب - فثواب أو عقاب ). فعش حياتك لله، تكن أسعد الخلق
    من الواقع... نقرأ.. نرسل.. نشاهد ونسمع.. فهل من مطبق... "ولو أنهم فعلوا ما يُوعظونَ به لكانَ خيرًا لهم" في وسائل التواصل تكثر المواعظ، وفي واقعنا يغيب العمل!
    الذى يحبك حقاً هو من رأى فيك 99 عيباً .. و خصله واحده جميله فأحب الخصله و ترك العيوب .
    لا تجعل اسلوبك بالكلام محبطاً للآخرين، حتى لو كان كلامك واقعياً؛ فغيرك يحتاج الأمل، فإما أن تساعده أو تصمت.

ركن التعليم الثانوي

يهتم استفسارات،دروس، تمارين ، تبادل الخبرات.وثائق تربوية ، جذاذات، بكالوريا، طلبات الاساتذة، حلول تربوية

بواسطة:
العنوان
الردود المشاهدات
آخر رسالة ↓
  1. عاشق الجزيرة
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    4,164
  2. lmomtaz
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    249
  3. Medal Of Honor
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    4,337
  4. المهاجر
    الردود:
    19
    المشاهدات:
    3,013
  5. Shafi3i
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,327
  6. hunter
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    1,563
  7. خالد73
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    11,513
  8. يارا
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    656
  9. rajorg
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    656
  10. kalam
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    485
  11. dudu
    الردود:
    38
    المشاهدات:
    6,425
  12. lotina
    الردود:
    13
    المشاهدات:
    4,727
  13. boujemaa20042001
    الردود:
    33
    المشاهدات:
    4,035
  14. hunter
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    1,325
  15. السفير
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    674
  16. amedjar
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    1,037
  17. New Prof
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    2,135
  18. ام الرجال
    الردود:
    4
    المشاهدات:
    749
  19. طنجة
    الردود:
    6
    المشاهدات:
    1,234
  20. ابوآية1
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    566

خيارات عرض المواضيع

جاري تحميل الصفحة...